اسرار روحانيات الروحانيات

اسرار روحانيات الروحانيات و اسرار روحانية الروحانى
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
www.hamsse.com ⇓ ⇓للمزيد من الابواب الروحانية ⇓ ⇓ إضغط على الصورة⇓ ⇓

شاطر | 
 

 الملح و النار و بعض المصائب و مختلفة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
Admin


عدد المساهمات : 932

مُساهمةموضوع: الملح و النار و بعض المصائب و مختلفة   الإثنين فبراير 07, 2011 3:06 am




الملح و النار و بعض المصائب و مختلفة



حلم الملح
الملح: فقال القيرواني أنّه يدل على مال عليه التراب من الأموال، لأنّه من الأرض، سيما أنّ به صلاح أقوات النفس، فهو بمنزلة الدراهم والأموال التي بها صلاح الخلق ومعايشهم. ويدل أبيضه على بيض الدراهم، وأسوده على سود الدراهم، ومطيبه على الذهب. والمال الحلال، وربما دل على الدباغ، لأنّ كليهما أموال وعروض وغنائم، وهو دباغ بالحقيقة، وربما دل على الفقه والسنن والأديان، لأنّ به صلاح ما به معاشه، ويخشى منه كقول بعض الحكماء في فساد العلماء: بالملح يصلح ما يخشى تغيره ... فكيف بالملح إن حلت به الغير وربما دل الشفاء من الأسقام، لما جاء في بعض الآثار أنَّ فيه شفاء من اثنين وسبعين داء. وربما دلت السبخة على دار العلم، وحلقة الذكر، ودكان المتطبب، ومعدن الفضة والأندر والجرين، وعلى المرأة العقيم ذات المال والغلات، فمن استفاد ملحاً في المنام أو ورثه وهب له أو نزل عليه من السماء أو استقاه بالرشاء نظرت إلىِ حاله، فإن كان سقيماً بشرته بالصحة. وإن كان طالباً للعلم ظفر بالفقه، وإن كان طالباً للدنيا عبرته له بالمال، وخليق أن تكون فائدته وكسبه له من أسباب الملح أو الملوحة، كالجلاد والدباغ والمسافر في البحر والصياد وبائع الزيتون والملوحة وإن مرّ بسبخة في منامه وأخذ من ملحها في وعائه وأداه إلى بيته، فإما دواء يأخذ من طبيب، أو جواب يأخذه من فقيه، أو مال يأخذه من عجوز عقيم، أو سلعة من الملوحات يشتريها من بائعها أو جلابها أو عاملها أو أصلها ومكانها.

حلم الملح الأبيض
الملح الأبيض: دراهم، وعين. والملح الطيب دراهم فيها هم ونصب.

حلم الملق
الملق: فمن رأى كأنه يتملق إنسانا في شيء من متاع الدنيا فذلك مكروه. وإن رأى كأنه يتملق له في علم يريد أن يعلمه إياه، أو عمل من أعمال البر يستعين به عليه، فإنه ينال شرفا ويصح دينه ويدرك طلبته، لما روي في الآثار أن الملق ليس من أعمال المؤمن إلا في طلب العلم. وقيل أن الملق لمن تعود ذلك في أحواله غير مكروه في التأويل، ولمن لم يتعود ذلك ذلة ومهانة.

حلم الميت يمازح في كلامه
لو رأى الميت يمازح في كلامه، فليست برؤيا، لأن الميت مشتغل عن المزاح وكلام الخنا وذكر الفواحش وما يشبه ذلك.

حلم النار
النار: في التأويل هو الهدى، والظلمة هي الضلالة.

حلم الناوس
الناوس: إذا كان فيه الميت، فهو بيت مال حرام. وإن لم يكن فيه شيء فهو رجل سوء يأوي إلى قوم سوء. فإن رأى أنّه كنس سقف بيته وأخرج عنه ترابه، فهو ذهاب مال امرأته.

حلم النعل
النعل: فهي ضروب، فأما نعال السفر، فمن لبسها سافر أو سافر من يشركه في الرؤيا، أو سافر له مال، وذلك إذا مشى فيها في المنام. وأما إن لبسها وكان قد أمل سفراً فقد يتم وقد لا يتم إذا لم يمش فيها، فإذا انقطع شراكها أو خلعها، أقام عن سفره وعقل عن طريقه. وإن كانت من نعال الماء، فإنّها زوجة أو أمة يستفيدها أو يطؤها. وأما نعال الطائف أو ما يتصرف به التجار في الأسواق فدالة على الأموال والاكتساب والمعاش. وقد تدل على الزوجة أيضاً إذا مشى بها في خلال الدور، أو اشتراها أو أهديت إليه. فإن كانت جديدة فبكر أو حرة أو جارية، وإن كانت قديمة ملبوسة فثيب. فإن انقطع شسعها تعطلت معيشته أو كسدت صناعته أو عاقه دونها عائق وإن كانت زوجته نشزت عليه وظهرت خيانتها له. وإن انقطع خلخالها وكانت مريضة هلكت، أو ناشزاً طلقت، إلا أن يعالج في المنام إصلاحه أو يوعد بذلك أو يستقر ذلك في نفسه، فإنّها تبرأ بعد إياس، ويراجعها بعد طلاق. فإن رأى أنّه لبس نعلاً محذوة فمشى فيها في طريق قاصد، فإنّه يسافر سفراً. فإن لبسِ نعلاً ولم يمش فيها، فإنّه يصيب امرأة يطؤها أو جارية. وكذلك لو رأى أنّه أعطي نعلاً في يده فأخذها أو ملكها أو أحرزها عنده في بيت أو وعاء، فإنّه يحوز امرأة على ما وصفت. فإن كانت النعل غير محذوة، فإنّه يصيب امرأة أو جارية عذراء، وكذلك لو كانت محذوة ولم تلبس. فإن كانت النعل من جلود البقر، كانت المرأة أعجمية الأصل. وإن كانت من جلود الخيل، كانت من العرب أو من موالي العرب. وكذلك لو كانت من جلود الإبل. فإن رأى أنّه مشى في نعلين انخلعت إحداهما عن رجله ومضى بالأخرى، فإنَّ ذلك فراق أخ له أخت أو شريك عن ظهر سفر، لأنّه حين مشى فيها صار في التأويل سفراً، حين انخلعت إحداهما فارق أخاه على ظهر سفر. وإن لم يكن أخ ولا نظير ورأى نعله ضاعت أو وقعت في بئر أو غلبه أحد عليها، كان ذلك حدثاً في امرأته. فإن أصاب النعل بعد ذلك صحيحة، فإنَّ امرأته تمرض ثم تصح، أو تكون المرأة قد هجرته أو اعتزلته أو ما يعرض للنساء من نحو ذلك ثم تعود إلى حالها الأولى. ولو رأى أنّ النعل سرقت منه ولبسها غيره ثم ردت عليه بذلك أو لم يعلم فإنَّ ذلك لا خير فيه لصاحبه، لأنّه يغتال في امرأته أو جاريته التي يطؤها. فإن رأى أنّ النعل انتزعت انتزاعاً أو احترقت حتى لم يبق منها عنده شيء أو ما يشبه ذلك، فإنّها موت امرأته أو جاريته. فإن رأى أنّه رقع نعله، فإنّه يدبر حال امرأته أو يجامعها. فإن رقعها غيره فلا خير فيه في عورات النساء. وإن كانت من النعال التي تنسب إلى السفر، فإنَّ ذلك السفر لا يتم. فإن رأى نعله من غير جلود النعال مما يستبشع مثلها أو ينسب في التأويل إلى غير ما هو للنعل بأهل، فتنسب المرأة التي يطؤها إلى جوهر تلك النعل من صلاح أو فساد. وإن كانت من النعال التي تنسب إلى سفر، فأنسب ذلك السفر إلى جوهر تلك النعل إن خيراً وإن شراً كما وصفت. ولو رأى شراكها التي يمسكها بالياً أو متقطعاً ضعيفاً. فإنَّ حالة صاحبها في سفره ذلك، أو في امرأة يطؤها على قدر جوهر الشراك وجماله وقوته وهيئته.

حلم النفخ في الصور
النفخ في الصور: فإنَّ النفخة الأولى دالة على الطاعون، أو على نداء السلطان في البعوث، أو قيامة قائمة، أو سفر عام في الجميع. وكذلك من وعد في المنام بالقيامة وقربها، فإن كان مريضاً مات. ويدل الوعيد بالقيامة غلى حادثة عظيمة من السلطان. وأما النفخة الثانية، فإن كانت في الوباء، ارتفع لأنّ الخلق يحيون بها. وربما دلت على نداء السلطان في الناس وجمعهم إلى أمر عظيم أراده ودبره. ومن مر على الصراط سليماً من الشدائد والفتن والبلاء، فإن كان في الحجاز قطعه ونجا منه، وكانت الجنة التي بعده هي الكعبة. وقد يكون الصراط له عقبة، فما أصابه نزل به، وإلا كان الصراط دينه، فما عاقه دخل عليه مثله في الدين وفي الصراط المستقيم.

حلم النورة
النورة: فقد حكي أن قتيبة بن مسلم رأى بخراسان كأنه نور جسده، فحلقت النورة الشعر حتى انتهت إلى عورته، فلم تحلقها فرفعت رؤياه إلى ابن سيرين فقال: أنه يقتل ولا يوصل إلى عورته، يعني حرمه. فكان الأمر كما عبره.

حلم الهدية
الهدية: خطبة، فمن رأى أنه أهدى إلى أحد هدية، أو أهدي إليه شيء، خطبت إليه ابنته أو امرأة من أقربائه، وحصل النكاح لقوله تعالى: (وإني مرسلة إليهم بهدية فناظرة بم يرجع المرسلون). فكانت بلقيس مرسلة بالهدية، وكان سليمان خاطبا لها. وقيل إن الهدية المحبوبة تدل على وقوع صلح بين المهدي والمهدى إليه. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " تهادوا تحابوا " .

حلم الوداع
والوداع دال للمريض على موته، وطلاق للزوج، وعلى السفر وعلى النقلة مما الإنسان فيه من خير أو شر أو غنى أو فقر، على قدر المكان الذي ودع فيه وضميره في السير، وما في اليقظة من الدليل.

حلم الوعد
الوعد: فمن رأى كأنه وعد وعدا حسنا، فهو لاقيه. فإن رأى كأن عدوه وعده خيرا أصابه مكروه من عدوه أو من غيره. فإن رأى كأن عدوه وعده شرا، أصاب خيرا من عدوه، أو من غيره. ونصيحة العدو غش لقوله تعالى في قصة آدم عليه السلام حكاية عن إبليس: " هل أدلك على شجرة الخلد وملك لا يبلى " . وكل أفعال العدو بعدوه فتأويلها ضدها. والوحدة: في التأويل ذل وافتقار، وعزل الملك.

حلم الوقوف بعرفة
الوقوف بعرفة: فربما دل على الصوم، لأنّ المطلوب بها واقف بمراقبة مغيب الشمس وطلوع الفجر، يدفع منها إذا غابت الشمس. ومن طلع عليها الفجر ولم يقف بها، فاته الحج، كالصائم يرى بفطره غيبوبة الشمس. وإذا غابت حل له الأكل والشرب. والأكل سبب الحياة والحركة التي يدفع بها الواقف بعرفة. وربما دل الوقوف بعرفة على الاجتماع بالحبيب المفارق، والألف المجانب. لأنّ آدم عليه السلام التقى بحواء بعد الافتراق بعرفة، وبذاك سميت عرفة، لأنّهما به تعارفا. فمن وقف بها في إقبال الليل إلى طلوع الفجر من طالبي الحاجات عند الملوك وغيرهم، أدرك مطلوبه. وقضيت حاجته. ومن أتاها في إقبال النهار، فإنّه لا ينال ما يرجو ويحرم ما يطلب، سيما أنَّ لفظ الفرات في اسم عرفات. وربما دلت عرفة على موسم سوق وميعاد بيع. فإن وقف بها في إقبال الليل ربح واستفاد في بيعه وشرائه. وإن وقف بها في إقبال النهار خسر في ذلك. وقد يدل يوم عرفة على يوم الجمعة، لاتفاقهما في الفضل واجتماع الخلق وإلزام الفرض. وقد يدل على يوم حرب فاصل. وقد يدل موقف الحشر في المقلوب عليها والله أعلم

حلم امتخطت
إذا رأت المرأة أنّها امتخطت ولدت جارية تشبهها.

حلم انهدام الدار
وانهدام الدار أو بعضها موت إنسان بها. وموت إنسان في الدار ولم تكن له هيئة الأموات من بكاء أو كفن أو نحوه. فإنّه انهدام بعض الدار، وكسر السفينة وهو فيها موت الولْد.

حلم بهيمة تنكحه
ومن يرى بهيمة تنكحه: أو نحوها، فإنّه يؤتى إليه من الخير والإفادة فوق أمله. فإن كان ما ينكحه سبعاً أو نحوه، فإنّه يرى من عدوه ما يكره.

حلم ثيابه ابتلت عليه
رأى أنّ ثيابه ابتلت عليه وهو لابسها، فإنّه يقيم في الأمر الذي ينسب ذلك الثوب إليه، ويمكث فيه.

حلم جمل لحم بعير
ومن رأى أنّه جمل لحم بعير: أو ناقة فإنّه يصيبه مرض. فإن رأى أنّه أصاب من لحومها من غير أن يأكله، فإنّه يصيب مالاً من سبب ما تنسب تلك الإبل إليه في التأويل.

حلم جمل لحم سرطان
رأى أنّه جمل لحم سرطان: فإنّه يصيب مالاً وخيراً من مكان بعيد. ومن رأى أنّه أصاب سرطاناً أو ملكه أو اتخذه لنفسه، فإنّه يصيب أو يظفر برجل كذلك في أخلاقه وطبائعه. والسرطان إنسان بعيد المأخذ في أخلاقه، بعيد الهمة في أمره، بعيد المراجعة عما لهج به عسر في عمله.

حلم جناح
ومن صار له جناح نال مالاً، فإن طار به عاد سفراً.

حلم جنازة
من رأى جنازة: يتبعها نساء مجهولات ليس فيهن رجل، فهو وال يتبعه أمور أو تحيط به أمور كهيئة النفساء وإن كن منتقبات فهن أمور ملتبسات، وإلاّ فعلى قدرهن في الهيئة، وإن كن نساء معروفات، فهن هن بأعيانهن، أو أمور معروفات، أو يتولى على قيمهن كما يتبعن الجنازة. فإن رأى ثوبه وسخ، فإن الوسخ في الثوب ذنوب لابسه. ووسخ الجسد هموم من سبب مال.

حلم حرق الثياب
من رأى أن ثيابه تحرقت، وقع بينه وبين قرابته خصومة وقطيعة.

حلم حضن البيض
من رأى أنه يحضن بيضا فإنه يصيب نساء ويمكث معهن.

حلم حلق من شعر قفاه
ومن رأى أنّه حلق من شعر قفاه: فهو يؤدي أمانته ويقضي دينه. فإن رأى أنَّ قفاه قد غلظ، فإنّه يقوى على احتمال ما قلّده الله.

حلم حمار الوحش
ومن رأى أنّه يركب حمار وحش: يصرفه حيث شاء ويطيعه، فإنَّ ذلك راكب معصية، وهو مفارق لرأي جماعة المسلمين في دينه وفي رأيه وهواه. فإن لم يكن الحمار ذلولاً ورأى أنَّه صرعه أو كسره أو جمح به أو ما أشبه ذلك، فإنه يصيبه شدة في أمره وخوف شديد. فإن رأى أنّه أدخله بيته على هذا الضمير أو اتخذه للبقاء في منزله، فإنّه يداخله رجل كذلك في رأيه ولا خير فيه. فإن رأى أنّه أدخل بيته شيئاً من ذلك وضميره أنّه اصطاده وهو يريده للطعام، فإنّه تدخل عليه غنيمة وخير. وذكور الوحش في التأويل رجال. وإناثهم نساء. وألبان الوحش أموال نزرة قليلة لمن أصابها، إلا لبن حمارة الوحش، فإنّه من يشرب من ألبانها يصيب نسكاً في دينه، وصلاحه فيه. ومن تحول حمار وحش، فإنّه يفارق رأي جماعة المسلمين ويعتزلهم. وكذلك لو تحول شيئاً من الوحش، إلا أن يرى أنّه تحول ظبياً، فإنّه يصيب لذاذة من النساء.

حلم حمل ميتاً على غير هيئة الجنائز
من رأى أنّه حمل ميتاً على غير هيئة الجنائز فإنّه يتبع ذا سلطان وينال منه براً، ومن رأى أنّه نبش عن قبر ميت معروف، فإنّه يطلب طريقة ذلك الميت في الدنيا إن كان علماً أو مالا فينال منه بقدر ذلك.

حلم خبزا كثيرا
من رأى خبزا كثيرا كبارا وصغارا من غير أن يأكله زاره إخوانه وأصدقاؤه عاجلا، والخبز النقي صفاء عيش لمن أكله.

حلم خرج من باب ضيق إلى سعة
من خرج من باب ضيق إلى سعة، فإنّه صالح.

حلم خرجت منه ريح
ومن خرجت منه ريح: لها صوت في مجمع الناس أو غير المتوضأ، زل بكلمة ومن بصق خرج منه كلام، ومن امتخط ألقح ولدا.

حلم خشف
فإن رأى أنّه أصاب خشفاً: فإنّه يصيب ولداً من جارية حسناء. وكذلك لو أصاب عجلاً من بقر الوحش مجهولاً، فإنّه يصيب ولداً، وربما كان غلاماً.

حلم خضب يده أو رجله
من خضب يده أو رجله، فإنه يزين قرابته بغير زينة الدين، ويغطي على أحوالهم. فإن كان الخضاب في غير موضع الخضاب، أصابه خوف وهم ثم ينجو.

حلم خطب على منبر
كذلك إن خطب على منبر فقد يصلب على خشبة.

حلم خف او مخلب او منقار
ولو رأى أن له خفا كخف البعير أو مخلبا كمخلب الطير، أو منقارا كمنقاره، فذلك قوة.

حلم دخل بيتا جديدا
من دخل بيتا جديدا: ازداد غنى وتزوج، فالبيت المفرد امرأة.

حلم دخل عليه مكروه أو محبوب
فإن رأى أنّه دخل عليه من ذلك مكروه أو محبوب، فذلك يصل إليه. فإن انغلق منه امتنع منه واحترس .

حلم دراهم
الدراهم: فإنَّ طبائع الإنسان فيها مختلفة، منهم من يرى أنّه أصابها فيصيبها فيِ اليقظة كهيئتها أو مثل عددها، ومنهم من يجد البيض من الدراهم في طبيعته كلاماً حسناً وذلك النقش الذي يوجد فيه توحيد الله عزّ وجلّ واسمه عليه. ويجد السود من الدراهم صخباً وخصومة. وكلاهما كلام، إلا أنّ البيض كلام البر، والسود كلام خصومة، ومنهم من لا يوافقه شيء منها على حال، ويجري كل ذلك إذا كانت الدراهم ظاهرة بارزة تتحول. فإن رأى أنّه أعطي الدراهم في كيس أو صرة أو جراب، فإنّه يستودع سراً فيحفظه لصاحبه بقدر ما حفظ من ذلك فاستحفظ منه. وكذلك لو رأى أنّه دفعها إلى غيره، فإنّه يستودعه سرا يحفظه لصاحبه. والدراهم على كل حال خير من الدنانير الكثيرة، وأهون في السر. وكذلك الدرهم الواحد الصغير ولد صغير، سيما إذا كان ناقصاً وزن مبلغه، فما حدث بالدرهم حدث بالولد. فإن رأى أنّه انتزع منه أو ذهب ذهاباً لا رجوع فيه مات الولد.

حلم دنانير
رأى أنّه أصاب دنانير مجهولة: أو عدداً مجهولاً، أو تكون الدنانير فوق أربعة، فإنّه يصيب أمراً يكرهه ويسمع ما يكره، كل ذلك بقدر كثرة الدنانير وإنّما ضعفت الدنانير في المكاره عن الذهب في التأويل، لما فيها من الكتاب الذي فيه توحيد الله واسمه على الوجهين جميعاً. وما كان من الدنانير قدر عدد صلاة من الصلوات الخمس، فإنّه إن نال منها على هيئة أعمال البر يعمله على قدر ما نال من الدنانير. فإن رأى أنّه ضيع منها شيئاً فإنه يضيع صلاة من الصلوات الخمس وعملاً من أعمال البر، وربما كان جماعة الدنانير المعروفة العدد علم من علم البر، نحو مائة دينار أو ألف دينار، بعد أن يكون عدداً شفعاً ليس بوتر، زوجاً ليس بفرد، ويكون معه في رؤياه كلام يدل على أعمال البر. فإن رأى أنّه أصاب من تلك الدنانير، فإنّه يصيب من ذلك العلم. وقيل أنّ الدينار الواحد إذا كان قدر الدينار المعروف أو أصغر منه، فإنّه ولد صغير يصيبه من أصاب ذلك الدينار.

حلم ذاهباً إلى الحج
من رأىِ نفسه ذاهباً إلى الحج: أو رؤي ذلك له، فإن كان مريضاً مات وذهب إلى الله راكباً في نعشه بدلاً من محمله، وإلا توجه إلى السلطان أو إلى رئيس العلم في حاجة، إلا أن يكون مدياناً، فإنّه يبتدئ في قضائه، أو يكون تاركاً للصلاة فإنّه يرجع إلى القبلة، إلا أن يكون تزوج امرأة ولم يدخل بها، فيحمل هودجه ويتوجه به إليها، ليدخل بها ويطوف بها مع أصحابه.

حلم ذبح الحيوانات من قفاها
فإن رأى أنِّه ذبح دجاجة أو ديكاً: من قفاه، فإنّه ينكح مملوكاً في دبره. فإن ذبح ثوراً من قفاه، فإنّه يسعى على عامل من ورائه، وكذلك البعير في هذا الموضع كان من عراب الإبل أو بخاتيها، فعلى قدر جوهره، إلا أنّه ليس بعامل. وكذلك كل ما ينسب إلى رجل أو امرأة فإنّه يأتي إلى المذبوح من قفاه منكر من الفعل. وكذلك لو لبس إزاره أو ملحفته مقلوبة، أو نام على فراشه مقلوباً، أو بسط له بساط مقلوب ينام عليه، أو يركب دابته مقلوباً، فهو أمر منكر يأتيه من غير وجهه المعروف. وكل مقلوب عما كان فهو مقلوب إما من خير إلى شر، أو من شر إلى خير، إلاّ الفرو، فإن لبس الفرو مقلوباً هو إظهار مال له في إفراط منه بما لو قصد فيه وستره كان أجمل. فإن رأى الحي أنّه أعار الميت ثوباً هو لابسه فنزعه عنه ولبسه الميت، فإنّه يمرض مرضاً يسيراً ويبرأ. فإن رأى أنّه وهب للميت ثوباً أو غلبه عليه ولبسه الميت وذهب به وخرج من ملك الحي، فهو موت الحي. وإن لم يخرج الثوب من ملك الحي لكنه شبه العارية أو الوديعة أو يحفظه أو يصنعه أو يغسله أو يطويه أو ينشره وما أشبهه ذلك، فإنّه مرض أو هم أو حزن ولا يعطب فيه.

حلم رأى أن له حافرا
من رأى أن له حافرا، فإنه قوة.

حلم رأى أن له ذؤابة
إن رأى أن له ذؤابة، فإنها ولد وقرابة يعز بهم.

حلم رأى أن له قرنا
من رأى أن له قرنا، فإنه منعة.

حلم رأى أنه صبي وهو رجل
من رأى أنه صبي، وهو رجل، أتى جهلا وصبا.

حلم رأى الكعبة داره
ومن رأى الكعبة داره، لم يزل ذا سلطان وصيت في الناس،

حلم رأى ثورا ذبح في محلة
وإن رأى ثورا ذبح في محلة أو دار فاقتسموا لحمه، فإن ذلك مصيبة برجل ضخم يموت ويقسم ماله، وكذلك البعير والكبش والعجل، فإن ذبح شيئا من ذلك على غير هذه الصفة وصار لحمه إلى قدره أو مأكله، فإنه رزق إن أكله ومال يحوزه.

حلم رأى هلالا طلع من مطلعه
من رأى هلالا طلع من مطلعه في غير أول الشهر، فإنه طلعة ملك أو ولادة مولود عظيم الخطر، أو قدوم غائب أو ورود أمر جديد، وليس طلوع الهلال كطلوع القمر. وطلوع النجم رجل شريف. ومن عانق رجلا: حيا أو ميتا طالت حياته، وكذلك إن صافحه.

حلم رؤوس الناس مقطوعة
رؤوس الناس مقطوعة: في بلد أو محلة، فإن رؤساء الناس يأتون ذلك الموضع. وإن أكل منها أو نال شعرا أو عظما أو مخا أو عينا، أصاب مالا من رؤساء الناس.

حلم رؤي في غير مكانه
وكل ما رؤي في غير مكانه وفي ضد موضعه فمكروه، كالنعل في الرأس، والعمامة في الرجل، والعقد في اللسان. وكل من استقضى أو استفتى أو استحلف ممن لا يليق به ذلك، نالته بلايا الدنيا واشتهر بذلك وافتضح.

حلم رؤيا الجنة
رأى أنّه دخل الجنة: فهو يدخلها إن شاء الله تعالى، وذلك بشارة له بها لما قدم لنفسه أو يقدمه من خير. فإن رأى أنّه أصاب من ثمارها أو أكلها أو أعطاه غيره، فإنّ ثمار الجنة أعمال البر والخير، فهو ينال من البر والخير بقدر ذلك. فإن أصابها ولم يأكل منها شيئاً، أو لم يصل لمأكلها، فهو يصيب العلم والخير في دينه ولا ينتفع به. وإن أعطاها غيره انتفع بعلمه غيره. وأما رياضها وبناؤها فهي بعينها كهيئتها. وأما نساؤها، فهن أمور من أعمال البر على قدر جمالهن. فإن رأى أنّه كان في الجنة مقيماً فيها لا يدري متى دخلها، لا يزال منعماً مفضلاً عزيزاً مصنوعاً له في أموره، مدفوعاً عنه المكاره حتى يخرج منها إلى خير إن شاء اللهّ.

حلم رؤيا القيء
ورؤيا القيء توبة أو رد شيء أخذه لغيره، فإن رأى أنّه ألقى الذي خرج منه، فإنّه يرجع في كل شيء كان رده على صاحبه، فيعود فيه.

حلم رؤيا جهنم
إن رأى أنّه دخل جهنم: ثم خرج منها في يومه ذلك، فإنّ ذلك براءة أصحاب المعاصي والكبائر، وذلك نذير ينذره ليتوب ويرجع. فإن رآها ولم يصبه مكروه منها، فإنَّ ذلك من غموم الدنيا وبلاياها، يصيبه من ذلك على قدر ما يناله منها أو رآه. فإن رأى أنّه لم يزل فيها لم يدر متى دخلها، فذلك لا يزال مضيقاً عليه متفرقاً أمره مخذولاً ذليلاً حتى يخرج منها. فإن رأى أنّه يأكل من طعامها أو شرابها أو ناله من حرها أو أذى من خزانها. فإنّ كل ذلك أعمال المعاصي منه. وقال القيرواني: أما من أدخل جهنم، فإن كان كافراً مريضاً مات، وإن كان مؤمناً تقياً مرض واحتم، لأنّ الحمى من فيح جهنم، وافتقر وسجن. وإن كان سوقياً أتى كبيرة، أو داخل الكفرة والفجرة في دورهم، أو خالطهم في أعمالهم وأسواقهم. وقال إنَّ دخول الجنة للحاج، يتم حجه ويصل إلى الكعبة بيت الله المؤدية إلى الجنة. وإن كان كافراً أو مذنباً رأى ذلك في غيره، أسلم من كفره وتاب. وإن كان مريضاً مات المؤمن من مرضه، وأفاق الكافر من علته، لأنّ الجنة آخرة للمؤمنين، والدنيا جنة الكافرين. وإن كان عزبَاً تزوج امرأة، لأنّ الجنة دار الزواج والإنكاح. وإن كان فقيراً استغنى، وقد يرث ميراثاً. ويدل دخولها على السعي إلى الجماعة، أو إلى دار علم وحلق ذكر وجهاد ورباط، وإلى كل مكان يؤدي إليها.

حلم رؤيا في الامامة
من رأى أنّ إمام المسلمين ولاه أمره: حاضرة عقده، فهو يصيب شرفاً وذكراً عاجلاً في الدنيا والدين. فإن ولاه من أقاصي ثغور المسلمين نائباً عنه، فهو كذلك شرف وعز وسلطان فيه تأخير وبطء بقدر بعد ذلك الموضع عن الأمان. ومن رأى أنّه دخل دار الإمام واستقر فيها واطمأن، فهو يداخله في خواص أمره فإن رأى أنِّ الإمام أعطاه شيئاً، فهو يصيب فخراً ورفعة وسلطاناً بقدر ما تنسب تلك العطية إليه في التأويل وجوهره. فإن رأى أنّه يخاصم الإمام أو سلطاناً دونه بكلام حكمة وبر، فهو يظفر بحاجة لديه. فإن رأى أنّه يختلف إلى باب الإمام: أو باب نائب من نوابه، فإنَّ أعداءه لا يقدرون على مضرة له. فإن رأى أنّه في لحاف مع الإمام في فراشه ليس بينهما سترة، فهو فرج من سلبه إليه ويصير ماله وما يملك في العاقبة للإمام تركة منه في حياته أو مماته. فإن رأى أنّ الإمام مريض: فهو مرض الدين له ولرعيته لمكانه. فإن مات فهو فساد في الدين. ودخول الإمام العدل مكاناً تزول البركة والعدل فيه. فإن كان إماماً جائراً، فهو فساد ومصائب. وإن كان معتاداً للدخول إلى ذلك، فلا يضره. ومن أكل مع الإمام العدل على مائدته، فإنّه يصيب شرفاً وخيراً في دينه ودنياه بقدر ما نال من الطعام وكذلك الملك والسلطان مثل الإمام.

حلم رؤيا ملك الموت
رؤيا ملك الموت كرؤيا بعض أشارف الملائكة.

حلم رجل تزوج ..
كذلك لو رأى رجل أنّه تزوج بابنة شيخ مجهول أو أخت شيخ مجهول، فإنّه يصيب خيراً كثيراً، لأنّ الشيخ المجهول جد صاحب الرؤيا.

حلم رجله انكسرت
من رأى أن رجله انكسرت فلا يقربن السلطان زمانا، وليدع الله عز وجل.

حلم رعي النجوم
رعي النجوم: فإنه يدل على ولاية.

حلم ركب عجلة
من ركب عجلة أصاب سلطانا أعجميا، ونال شرفا وكرامة.

حلم ريقه جف
ريقه جف: فإنّه يعجز عن القليل فيما يفعله نظراؤه.

حلم زكى
زكى: في المنام من أهل الأموال، فإنّه يثمر ماله ويكثر يساره، إلا أن يكون عليه دين أو عنده وديعة، فإنّه يقضي ذلك ويدفعه إلى مستحقه. وإن كان المزكي ميتاً أو رجلاً صالحاً فقد أفلح عند الله وارتفع ذكره وزكا عمله، فكيف إن صلى بأثر ذلك أو ذكر اللهّ، فإن أذن عند ذلك في غير إبان الحج، فلعله يشهد شهادة ويزكى فيها. فإن كان ذلك في شهور الحج، فإنّه يحج إن شاء اللهّ. وإن رأى ذلك فقير، فإن يحلق رأسه أو يقص شاربه أو ينتف إبطه أو يقلم ظفره أو يحلق عانته، إلا أن يكون مجرداً من الثياب أو مغتسلاً بالماء، أو يفعل ذلك في مسجد، أو يصلي بعد ذلك، فإنّه يخرج من حاله ويتوب من آثامه ويرتفع في شأنه، ويفلح بصلاة ظاهر أو بشهادة مشهودة.

حلم ساجد او راكع
من رأى أنّه ساجد أو راكع: كان ذلك له ظفراً وصلاحاً في أمره.

حلم سقط من ظهر بيته فانكسرت يده أو رجله
ومن سقط من ظهر بيته فانكسرت يده أو رجله، أصابه بلاء في نفسه أو ماله أو صديقه، أو ناله من السلطان مكروه.

حلم سقوط العلويات على الأرض
سقوط العلويات على الأرض: دليل على هلاك من ينسب إليها من الأشراف. وكل ما أحرقته النار فجائحه فيه، وليس يرجى صلاحه ولا حياته. وكذلك ما انكسر من الأوعية التي لا يشعب مثلها. وكذلك ما خطف أو سرق من حيث لا يرى الخاطف ولا السارق، فإنه لا يرجى. والضائع والتالف يرجى صلاحه رجوع ما دل عليه، وصلاحه وإفاقته لأنّه موجود عند آخذه وسارقه في مكانه. والمخطوف كخطف الموت.

حلم سمكة
من رأى أنّه أصاب سمكة طرية أو سمكتين: فإنّه يصيب امرأة أو امرأتين. فإن رأى أنّه أصاب في بطن السمكة لؤلؤة أو لؤلؤتين، فإنّه يصيب منها ولداً غلاماً أو غلامين. فإن أصاب في بطنها شحماً. فإنه يصيب منها مالاً وخيراً. وكذلك لحم السمكة. وإذا كثر السمك كان أموالاً. فإن رأى أنّه أصاب سمكاً مالحاً يأكله بعد أن يصير في يده ويملكه، فإنّه يصيبه هم من قبل مملوك أو خادم أو سبب مملوك، ويغتم له بقدر ما نال من السمك المالح أو أكله أو أصابه. وكذلك صغار السمك المالح وكباره لا خيره فيه. وربما خالفت طبيعة الإنسان في السمك المالح، إذا رآه في منامه أصاب مالاً وخيراً، إذا كان السمك كباراً. وقد كان السمك الذي قال فيه موسى عليه السلام لفتاه: آتنا غداءنا مالحاً كبيراً، فدخل على موسى من الهم ما دخل. فإن رأى سمكة حية تتقلب في موضع مجهول، فإن كانت السمكة من جوهر النساء أو الخدم، فلعل خادماً أو مثلها تنقلب في منكر من أمرها من دنياها أودينها. ولو رأى سمكة خرجت من إحليله فإنّه يولد له جارية، ولو رأى أنّ السمكة خرجت من فمه، فإنّه يتكلم بكلام يحار في أمره. وأما أكل السمك الطري، فإنّه غنيمة وخير، لأنّه من الصيد.

حلم سمن الغنم
سمن الغنم: مال وخصب لمن يصيبه، وفيه نصب بقدر ما نالت النار منه. وشحم الغنم مال كثير لمن يصيبه، والشحم خير من السمن.

حلم سواد الثياب
والسواد من ألوان الثياب: دال على السؤدد والمال، أو على السوء

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://spiritual.own0.com
ليث الابيض
عضو فعال
عضو فعال


ذكر
عدد المساهمات : 246
العمر : 61

مُساهمةموضوع: رد: الملح و النار و بعض المصائب و مختلفة   الأحد سبتمبر 11, 2011 9:50 am

الملح و النار و بعض المصائب و مختلفة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
echrak bessadok
عضو فعال
عضو فعال


انثى
عدد المساهمات : 500
العمر : 31

مُساهمةموضوع: رد: الملح و النار و بعض المصائب و مختلفة   الجمعة فبراير 24, 2012 2:58 pm

Smile
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الملح و النار و بعض المصائب و مختلفة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اسرار روحانيات الروحانيات :: تفسير الأحلام :: تفسير الأحلام ابن سيرين-
انتقل الى: